القنيطرة أون لاين - الذكرى الستينية لإنتفاضة السلطان محمد الخامس و إذاعة صوت العرب و الإعلام المصري


image

حميد المهداوي الانسان قبل الصحفي

اعرفه قبل ان يصبح اسلوبه الصحافي ظاهرة اعلامية فريدة تستحق الدراسة ... صحفي بالفطرة صقل معارفه مداركه الصحافية بالدراسة و التحصيل الاكاديمي فهو خريج معهد للاعلام
image

جدلية الحب والزواج في زمن الحداثة

هل أصبح الحب يحدد كينونة الإنسان ؟ هل الزمن القديم عرف الحب ؟ هل مازال زمننا يكرس مبدأ الرفض والقبول لهذا الحب داخل المؤسسات الإجتماعية

تـحــــرر المرأة .. ضرورة تاريخية

 هل نستطيع أن نقول أننا متحررون دون استحضار موقفنا من قضية المرأة ؟ هل  يحق القول بأن النساء متحررات و هن خارج دائرة الصراع الإيديولوجي
image

العذر أقبح من الزلة، أو عندما تلجأ إعتماد الزاهيدي للقضاء الفرنسي وتهين المؤسسة الوطنية، في فضيحتها الجنسية

  العدالة والتنمية، حزب المنافقين مرضى الجنس. بعد السلسلة الفضائحية التي هزت بيت العدالة والتنمية وذراعها حركة التوحيد والإصلاح، المنظمة الإرهابية، آخرها الفضيحة الجنسية التي تجمع بين
image

الكل في خدمة الظاهرة المخزنية

    مع إقتراب الإستحقاقات الإنتخابية البرلمانية أضحى المواطن المغربي يلاحظ تلك القفزات ألا محسوبة لمجموعة من السياسين المغاربة اللذين لا نراهم إلا أبطالا  لأفلام و
image

النمُوذج العلمَاني الذي تحْتاجُه الدُّوَلُ العَربية

من بَين الأسئلة التِي تعَدُّ مَثـَارَ جَدَل وَنقدٍ، عَلاقة العَلمَانية بالإسْلام وهَلْ هِي عَلاقة تصَادُم أم توَافق؟ وهَلْ يُمكنُ للمُسْلم أنْ يَدْعُو إلى الإسلام والعَلمَانيّة
image

فيلالي من قاع الخابية إلى الأخ شوباني و الدكية بن خلدون

بوصيري عبد  الجليل الفلالي المناضل  و المقاوم الذي أراد أن يعمق الحوار السيد  الشوباني رئيس و ممثل  جهة تافيلالت درعة حيث أنه حاول  أن  يفوت
image

الذكرى الستينية لإنتفاضة السلطان محمد الخامس و إذاعة صوت العرب و الإعلام المصري

   يلعب الإعلام دورا هاما  في توجيه و أدلجة المجتمع في الماضي و الحاضر ، إنتفاضة السلطان محمد بن يوسف رحمه الله صاحبتها ثورة إعلامية بقيادة
image

خبز أرفود اللذيذ ورمال مرزوكة

ينتصب فندق شالوكا في اطراف مدينة أرفود . شيده واحد من المغاربة المهاجرين في أروبا. في زمن كانت فيه الهجرة إلى هناك تدر دخلا وتحقق
image

تأملات بوصيري عبد الجليل بين ماضي القنيطرة وحاضرها

  بينما أنا  شارد متأمل في الزيارة الملكية إلى مدينة القنيطرة عادت بي الداكرة إلى الوراء ، إلى  مرحلة  فجر الإستقلال أول زيارة قام بها  سلطان

0
الرئيسية | كتاب الموقع | الذكرى الستينية لإنتفاضة السلطان محمد الخامس و إذاعة صوت العرب و الإعلام المصري

الذكرى الستينية لإنتفاضة السلطان محمد الخامس و إذاعة صوت العرب و الإعلام المصري

الذكرى الستينية لإنتفاضة السلطان محمد الخامس و إذاعة صوت العرب و الإعلام المصري

  

يلعب الإعلام دورا هاما  في توجيه و أدلجة المجتمع في الماضي و الحاضر ، إنتفاضة السلطان محمد بن يوسف رحمه الله صاحبتها ثورة إعلامية بقيادة إذاعة صوت العرب التي كانت تلعب دور المحرك و المعبئ للجماهير العربية

لتصدي لقوى الإستعمار الغاشم

 

سلطان محمد بن يوسف 

إذاعة صوت العرب و الشعب المصري في نفس اليوم الذي نفي فيه سلطان 

المغرب أعربوا عن  حزنهم  الكبير ، فكل شرائح المجتمع المصري تضامنت مع نفي السلطان فنانين و علماء دين ومثقفين ...

لقد كان الشعب المصري هو السند  الأول  في الدول  العربية الذي ناصر القضية المغربية  وهذا  دليل على مدى تجدر علاقات الحب و الإيخاء مابين الشعبين و

إن  لكل  حدث  في التاريخ صناعه و فنانينه و مهندسيه  اللذين أبدعوا  في صنعه و لكل  حدث في التاريخ أيضا أبطاله ، لكن على المستوى الإعلامي فقد كان  هناك بطل  واحد إنتفض بصوته الشجي و بجرئته المعهودة إنه بطل  إذاعة صوت العرب  " أحمد سعيد "صوت رنان  عظيم  كان المراكشيون يستمعون له

و لكلماته التي تربي الروح الوطنية في القلوب رغم المنع و التضيق فالراديو في تلك المرحلة الإستعمارية كان جرما .

 

الإعلامي أحمد سعيد 

 

 

 أحمد سعيد الذي لم  يكن يترك حدثا صغيرا أو كبيرا في المغرب أو العالم العربي إلا وذكره في الإذاعة بطريقة إحترافية وتحريضية ضد المستعمر ،  وللعلم فقط فإن إذاعة صوت العرب في بدايتها كانت جريدة ورقية تصدر في القاهرة  و تفرق عبر العالم تم منعها من الدخول إلى المغرب من طرف السلطات الفرنسية  لتتحول بعد ذالك إلى أمواج إذاعة  تقوم بدور طلائعي  مقاوماتي حقيقي  لتوعية الشعوب المستعمرة قصد نصرت الشعب المغربي  ،زلزال  إعلامي أحدثه أحمد سعيد للتضامن مع سلطان المغرب

 

لقد ناضل الإعلام المصري لنصرت القضية المغربية وكذالك الشعب المصري وفي مقدمته صحافته التي كانت وفية للقلم و لكلمة الحق 

و ناضل  أيضا علماء مصر و فنانيها ورجال الدين كما  سبق القول  في أعلى المقال ، إن  شعب  مصر كريم  يعتز  بسلطان المغرب  على الرغم من بعض الدسائس التي كانت تعكر  صفو جو العلاقات المغربية المصرية على المستوى الديبلوماسي و السياسي ، لكن أوصر التضامن و المحبة كسرت ما تصنعه المصلحة السياسية ، وهذا واضح من خلال موقف الرفض الذي تبناه رجالات مصر الوطنيون و الشرفاء من نفي سلطان المغرب و إضطهاد البلاد و العباد من طرف  المحتل الفرنسي و إستبدال الحاكم الشرعي بأخر مزيف  لا أصل له و لا تاريخ له ، جاء كبديل على الشرعية و الأصل بهدف  تزيف التاريخ و الإلتواء عليه  ، بشكل  صريح و مباشر كانت العريضة التي قدمها  المصريون ضد السلطان المزيف " بن عرفة " التي جاء في  نص مضمونها عودة سلطان  البلاد توضح ما مدى وفاء شعب مصر  .

إذاعة صوت العرب و الإعلامي الكبير المتميز صاحب  الصوت الرنان المتميز "أحمد سعيد " فما زلت أذكر صوته جيدا حيث يقول " أيها المراكشيون الأحرار صوت العرب منكم و إليكم... فإنتفضوا  ضد المستعمر الفرنسي الغاشم ... إنتفضوا حتى يعود إلى عرشه سالما السلطان محمد الخامس و عائلته  للمغرب "

كنا  نحن وعدد من المغاربة نمشي مسرعين إلى المدياع على الساعة الرابعة حتى يتسنى لنا الإستماع إلى ما يقوله احمد سعيد ، رغم أن جهاز الراديوا في تلك المرحلة كان جريمة قد يسجن بسببه المواطن المغربي ، وسأروي لكم حدثا عايشته لما كنت في  السجن كان معي مغاربة سجناء  وجنحتهم هي الإستماع إلى أحمد سعيد على الراديو "إذاعة صوت العرب " .

 

 و لحفظ الذاكرة فقط ، فمن كان يرأسه المكتب المغرب العربي للإذاعة في تلك المرحلة  هو عبد الكريم الخطابي

 

المقاوم عبد الكريم الخطابي

 

و دعوني لأكون صريحا و إياكم هذا التكليف الذي كلف به  الخطابي كان بغرض توريطه حتى يستمر في نضاله و يستكمل دفاعه  عن القضية المغربية . لقد قام عدد من نخبة مصر و بتنسيق مع علال الفاسي في إعداد عريضة الرفض ضد المتأمرين على نفي سلطان المغرب ، تضمنت هاته الأخيرة كلاما جريئا رافضا لكل أشكال الإضطهاد إنه  التضامن العربي الإسلامي

المقاوم علال الفاسي

لقد كانت إذاعة صوت العرب على علم  بكل  ما  كان  يجري بالمغرب ومدينتي الغالية القنيطرة فعندما كنا نرسل برقية الغضب للأمم المتحدة نعبر من خلالها عن رفضنا المطلق  لنفي سلطان البلاد ، كانت صوت العرب  هي السباقة في نشر الخبر هي و الإعلام الدولي كالبيبيسي و طاس ، إن الإعلام المصري في تصوري كان أفضل حالا من يومنا هذا لانه كان يتمتع بالمصداقية و السرعة و الدقة في الخبر ، وعلى سبيل المثال مجموعة من الأحداث التي قامت بها مجموعة من المقاومين  بمدينة القنيطرة نصف ساعة بعد وقوعها  يتم بثها على أمواج إذاعة صوت العرب  حيث قال أحمد سعيد " بشرى بإسم الله مجراها ... الشعب المغربي دشن أول عملية فدائية في مدينة القنيطرة و هو نسف السكة الحديدية للقطار المتوجه من الدار البيضاء إلى وهران ..." و قد قام بتهنئة الشباب القنيطري عما قاموا به مباشرة بعد ثلات أيام  من نفي سلطان البلاد ...

صوت العرب كان صوت الملايين من أمتنا الإسلامية لانه كان يتطرق لهموم الشعوب ضد نهاب الشعوب من المستعمرين .

إن المغاربة ليسوا وحدهم من  ناضلوا من أجل عودة السلطان و إستقلال الوطن ، بل إلى جانب النضال الإعلامي الذي قاده أحمد سعيد كان  هناك نضالا سياسي و ديبلوماسي قاده  الأمير فيصل أنذاك  حيث كان  سفيرا في القاهرة ، الأمير فيصل بن عبد العزيز رجل ليس كباقي الرجال دعم المقاومة المغربية ماديا ومعنويا جازاه الله عما فعله

 

 

كما لا ننسى  الرجل السياسي و العسكري الماريشار محمد نجيب وهذا الشخص الذي تم تجاهله قصدا  الباحثين في التاريخ لأن التاريخ يكتب  بقلم المنتصر و أصحاب القوة و النفوذ ، ففي سنة 1953 تزامن نفي السلطان بتواجد محمد نجيب في الحرم المكي فلما  تم إبلاغه بخبر نفي السلطان محمد الخامس رحمه الله في نفس اليوم  قام بدعوة الحشود المتواجدة هناك للدعاء لسلطان المغرب

المارشال محمد نجيب

 

وإلى جانب محمد نجيب هناك أيضا  صلاح دين باشا هذا الرجل  الذي دافع عن المغرب  و وقف موقف الرجال في الأمم المتحدة فقد كان يتحمل مسؤولية وزارة الخارجية في عهد الملك فاروق الأول  ، و عندما  وقع الإنقلاب على الملك  كان  جمال عبد الناصر يحاول  الإنتقام من عزام إلا أن  تدخل الحسن الثاني  رحمه الله ،  لإستعطاف جمال عبد الناصر لفك ضيقة محمد صلاح دين باشا  هكذا هو المغرب بار بمن أحسن إليه .

محمد صلاح دين باشا هو المتواجد أقصى اليمين 

 

 

ولن ينسى شعب المغرب عزام باشا مؤسس الجامعة العربية وقد شارك في حروب كثيرة ضد الصرب في صفوف العثمانين وحارب الإنجليز مع أحمد الشريف السنوسي و الفرنسين و الطليان ،لا يمكن ان يذكر عبد الرحمن عزام دون أن تذكر الجامعة العربية كماان جيلنا الذي شهد مولد الجامعة العربية ونشاتها لايمكن ان يذكرها دون أن يمر بخاطره ظل تلك القامة المديده والهامة العالية والسواعد الطويلة التي ترسم امامه صورة عبد الرحمن عزام باعتباره صاحب فكرة إنشاء تلك المنظمة الدولية واول امين عام لها

 

 

 

و إلى جانب مصر و السعودية هناك باكستان  التي وهبت جنسيتها لأحمد بلافريج ليدخل مع الوفد الباكستاني للأمم المتحدة للدفاع عن المغرب أحسن دفاع وسبب ذالك هو ان مقر الأمم المتحدة في تلك المرحلة كان بفرنسا وبلافريج كان مناضلا  مغربيا مرفوضا و مغضوب عليه  من طرف  السلطات الفرنسية

المقاوم أحمد بلافريج 

 

 

لهذا تم وهبه الجنسية الباكستانية حتى تسنى له  الدخول و الترافع عن المغرب في الأمم المتحدة  

هذا التاريخ المجيد الذي انكره الكثيرون لأنهم يحبون ويعشقون أن يسمعوا ما يحبون و ما تهواه أنفسهم  وما إستقرت عليه أهوائهم ، إن الجامعات لا المصرية و لا المغربية اليوم كما المؤرخين و الباحثين في التاريخ يتناسون و لا يتناولون في أبحاثهم الأكاديمية هذا التاريخ المجيد ، وهذا أمر مرفوض فالتاريخ لن يغفر ذالك

فمن واجب الجامعة اليوم لا المغربية و لا المصرية أن تفتح الأبواب المقفولة للنبش في هذا التاريخ العظيم و إخراجه من قعر البئر إلى الوجود ، لقد تحولت جامعاتنا  من مؤسسات تنتج لنا الباحثين إلى مؤسسة لإنتاج أبحاث تسيء لتاريخنا بل إنه الهوان و التطبيع مع  أعداء الوطن  بتناول مواضيع تضرب في عمق تاريخنا  المليء بالقيم و المبادئ و النخوة ، إنني عبر هذا المقال أحاول أن أرسل رسالة إلى من يهمه أمر الثقافة و الأبحاث الثقافية ، نقبوا جيدا في تاريخنا المنسي كي  لا يحاسبنا التاريخ نفسه كما الأجيال القادمة ، فمن لا ماضي له لا حاضر له 

 

هذا المقال هو نداء تجديد عهد الصداقة  و الإيخاء  المصري المغربي ، وجب الإحتفاء بمثل هاته الشخصيات التاريخية قصد حماية الذاكرة الوطنية لأنها في خطر

 

 

 

عدد القراء : 573 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 573 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (6 منشور)

خالد سعيد 28/06/2016 22:24:39
إن العلاقات المصرية المغربية باقية رغم الدسائس لأن الشعوب تعرف قدر بعضها ، تحية من قاهرة المعز إلى بوصيري مفخرة المقاومة المغربية
عابر سبيل 28/06/2016 22:28:29
أستاذ لطالما أتحفنااته التبوصيريأتحفنابكتاباتهتطور دائم جازاك الله و أطال في عمرك ، لي سؤال لماذا تتجاهلك المنذوبية السامية للمقاومة ؟ هل لمواقفك الجريئة من الخونة و أعداء الوطن أم ماذا ؟
مناضل يساري 28/06/2016 22:32:03
هل جمال عبد الناصر ، ساند المقاومة المغربية في تلك المرحلة ... وهل الملك فاروق كان خائنا ؟
وذكرت السنوسي ملك ليبيا ألم يكن عميلا للطليان وتحالف مغهم ضد المجاهد عمر المختار
سفيان لمالكي 28/06/2016 22:33:43
بوصيري مفخرت ديور سنياك
مصطفى شرم الشيخ 29/06/2016 19:58:39
أول مرة أجد مغربيا يمجد الملك فاروق وزمانه ، فكل من كنت أعرفهم من المغاربة يمجدون جمال عبد الناصر ، مقال ف المستوى
الإدريسي 29/06/2016 20:00:29
مقال متقن ورزين
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

Powered by Vivvo CMS v4.7