القنيطرة أون لاين - الكل في خدمة الظاهرة المخزنية


image

حميد المهداوي الانسان قبل الصحفي

اعرفه قبل ان يصبح اسلوبه الصحافي ظاهرة اعلامية فريدة تستحق الدراسة ... صحفي بالفطرة صقل معارفه مداركه الصحافية بالدراسة و التحصيل الاكاديمي فهو خريج معهد للاعلام
image

جدلية الحب والزواج في زمن الحداثة

هل أصبح الحب يحدد كينونة الإنسان ؟ هل الزمن القديم عرف الحب ؟ هل مازال زمننا يكرس مبدأ الرفض والقبول لهذا الحب داخل المؤسسات الإجتماعية

تـحــــرر المرأة .. ضرورة تاريخية

 هل نستطيع أن نقول أننا متحررون دون استحضار موقفنا من قضية المرأة ؟ هل  يحق القول بأن النساء متحررات و هن خارج دائرة الصراع الإيديولوجي
image

العذر أقبح من الزلة، أو عندما تلجأ إعتماد الزاهيدي للقضاء الفرنسي وتهين المؤسسة الوطنية، في فضيحتها الجنسية

  العدالة والتنمية، حزب المنافقين مرضى الجنس. بعد السلسلة الفضائحية التي هزت بيت العدالة والتنمية وذراعها حركة التوحيد والإصلاح، المنظمة الإرهابية، آخرها الفضيحة الجنسية التي تجمع بين
image

الكل في خدمة الظاهرة المخزنية

    مع إقتراب الإستحقاقات الإنتخابية البرلمانية أضحى المواطن المغربي يلاحظ تلك القفزات ألا محسوبة لمجموعة من السياسين المغاربة اللذين لا نراهم إلا أبطالا  لأفلام و
image

النمُوذج العلمَاني الذي تحْتاجُه الدُّوَلُ العَربية

من بَين الأسئلة التِي تعَدُّ مَثـَارَ جَدَل وَنقدٍ، عَلاقة العَلمَانية بالإسْلام وهَلْ هِي عَلاقة تصَادُم أم توَافق؟ وهَلْ يُمكنُ للمُسْلم أنْ يَدْعُو إلى الإسلام والعَلمَانيّة
image

فيلالي من قاع الخابية إلى الأخ شوباني و الدكية بن خلدون

بوصيري عبد  الجليل الفلالي المناضل  و المقاوم الذي أراد أن يعمق الحوار السيد  الشوباني رئيس و ممثل  جهة تافيلالت درعة حيث أنه حاول  أن  يفوت
image

الذكرى الستينية لإنتفاضة السلطان محمد الخامس و إذاعة صوت العرب و الإعلام المصري

   يلعب الإعلام دورا هاما  في توجيه و أدلجة المجتمع في الماضي و الحاضر ، إنتفاضة السلطان محمد بن يوسف رحمه الله صاحبتها ثورة إعلامية بقيادة
image

خبز أرفود اللذيذ ورمال مرزوكة

ينتصب فندق شالوكا في اطراف مدينة أرفود . شيده واحد من المغاربة المهاجرين في أروبا. في زمن كانت فيه الهجرة إلى هناك تدر دخلا وتحقق
image

تأملات بوصيري عبد الجليل بين ماضي القنيطرة وحاضرها

  بينما أنا  شارد متأمل في الزيارة الملكية إلى مدينة القنيطرة عادت بي الداكرة إلى الوراء ، إلى  مرحلة  فجر الإستقلال أول زيارة قام بها  سلطان

0
الرئيسية | كتاب الموقع | الكل في خدمة الظاهرة المخزنية

الكل في خدمة الظاهرة المخزنية

الكل في خدمة الظاهرة المخزنية

 

 

مع إقتراب الإستحقاقات الإنتخابية البرلمانية أضحى المواطن المغربي يلاحظ تلك القفزات ألا محسوبة لمجموعة من السياسين المغاربة اللذين لا نراهم إلا أبطالا  لأفلام و مسلسلات  هوليودية أساسها  الكذب و الخيانة و في الكثير من الأحيان تجدهم أبطالا لفضائح فيسبوكية هنا وهناك  ، ومع إقتراب ساعة الصفر تجد تصريح هنا معقد و رد أخر  هناك أشد سوادا وتعقيدا  ؟ 
وما بين حزب مشارك في اللعبة السياسية و أخر  ينتظر دوره و خط ثالت يصنع حتى يتسنى له  التطبيل في مرحلة من المراحل للظاهرة المخزنية  ، على خطى من سبقوه في التطبيل و " شدان الصف " مند السكتة القلبية إلى الأن  ، إن هذا التهافت الحاصل اليوم حول المناصب " حكومة الواجهة "  بل هذا الصراع القوي حول من سيفوز في الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة ، يوضح بأن هناك لعبة أو سيناريوه جديد يطبخ و يصنع في كواليس المسرح السياسي ، و مخرج  هاته  المسرحية ذكي في توزيع الأدوار و السلط  بما  يخدم مصلحته العليا و إستمراريته في الإخراج و التحكم في الممثلين والكمبرسات كما  الجمهور ، إن هذا  النزاع الحاصل اليوم بين الأحزاب هو نزاع  مصالح لا أقل و لا أكثر ، لكنني أظن أن  قارئ المشهد السياسي بالمغرب قد يستوعب أن المخزن اليوم يحاول جاهدا إعادة تأثيث المشهد عبر البحث عن نخب جديدة و وجوه غير معروفة مع  خطاب جديد يتلاءم و تطور الواقع المادي  " المرحلة " ،  إن الغبي من يظن ان الظاهرة المخزنية بالمغرب لا  تطور من ذاتها بين حقبة و أخرى تتحول و تتطور بأشكال مختلفة لكن الأصل واحد هو المخزن  ... وللعلم فقط بالأمور فقيادة الأحزاب المغربية المشاركة بشكل مباشر في اللعبة أي ما يصطلح عليه خدام أو رجالات  الدولة الأوفياء ، إن  لبسوا  قبعة يسارية او بدلة الليبرالية  أو جلبابا يمينيا ، فهم  في هذه المرحلة الصعبة لا يريدون أن يتحولو إلى كمبرس في المشهد السياسي الوطني ، لذا تجدهم يدافعون بإستماتة ضد كل وافد جديد إلى اللعبة لحفظ مكانتهم المرتبطة بالموقع و المصلحة وهنا نجد أن الموقف السياسي الذي تتبناه هذه التنظمات السياسية يتغير بسرعة كجلد الأفعى بتغير  موقعها وقربها  من أعلى الهرم  فكلما تقربت من قمة الهرم كانت مهادنة  و ودودة ، فما إن يتم إستبعادها  قليلا يعود لونها إلى الإحمرار ، ولنا مثل حي في الحكومة الحالية فما على قارئ هذا المقال إلا الرجوع إلى مواقع التواصل الإجتماعي او اليوتوب ليرى أن نبيل محمد بن عبد الله وزير السكنى و سياسة المدينة الحالي و المناضل  الشيوعي الكبير خطابه في بداية عمر حكومته الإخوانية الرجعية نجده لطيفا مهادنا ومع إقتراب موعد الإستحقاقات وزحف وباء الأصالة و المعاصرة نجد أن خطابه تبدل بالكامل،  حيث بدأ يسب يمينا ويسارا بل وجدناه يتهم مستشار الملك الذي وبحسب الدستور الذي صوت له أنصار حزب الكتاب سنة 2011 وفي مقدتهم  أمينه العام نبيل بن عبد الله ،  ليس له دخل بالأحزاب اليوم لكون الهمة مستشارا للملك ؟؟؟ هل نبيل محمد بن عبد الله الشيوعي الإسلامي لم يقرأ الدستور المغربي  جيدا ؟ أم أنه صوت كالأعمى في ظلمة الليل الحالك

هل تعلم أخي المواطن أن في المشهد السياسي المغربي قد تتوقع أي شيء كمبارات كرة القدم ، هل تعلم أيها القارئ العزيز أن الحزب شيوعي  المغربي وليس الإيراني في عهد شاه إيران ...  قد تحالف مع حزب إسلاموي مصلحي و لم يستفد من التجارب السابقة في التحالفات ،  لن ننسى حزب  " تودا اليساري " بإيران  عندما تحالفوا مع الإسلاموين هناك وبعد نجاح الثورة الإرانية شنق كل الديمقراطيين و الشيوعين ؟؟؟ لا ثقة في الرجعية أخي القارئ ،  هل ما يتجه فيه نبيل بن عبد الله  اليوم مع القرارات ألا شعبية و ألاوطنية التي ينهجها  رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران تساهم بشكل كبير جدا في التعجيل بما لا نحمد عقباه كثورة لا ساس لها ستدخل المغرب في سنوات من الدماء و التشريد  ، ولنا في التاريخ العبر أي تغيير اليوم قد يحدث بشكل مفاجئ المستفيد الوحيد منه هم حركات الإسلام السياسي التي تتمتع بإمتداد شعبي هام  ودعم خارجي قوي ، وفي المشهد السياسي المغربي  نجد   زعيم لحزب ليبرالي تحول إلى  جدري  كالجدرين في الجامعات من حيث المواقف ؟؟ وهناك أيضا خط ثالت موجود بثقافة " تخراج العينين " يصنع في الكواليس  لينقد ما أفسده بن كيران في حالت فشل ورقة الأصالة و المعاصرة ، مشهد سياسي مشوه فأي سياسة لدينا و أي سياسين  ، ألا  مبدأ هو أساس قناعاتهم و تخراج العينين  و المصلحة هي أساس خطهم الأيديولوجي
و بالعودة إلى البرامج السياسية ونحن على أبواب الإنتخابات ، هناك برنامج  وبديل مجتمعي وحيد هو 200 درهم للصوت أو أكثر لان المتحكم  في إرادة هاته الاحزاب هو مول الشكارة ، اما  البرنامج السياسي  في إعتقادي الشخصي أرى أنه  مرتبط  بمدى وعي الجماهير لكن للأسف نجد ان الإنتخابات بالمغرب مبنية على الرشوة و القبلية  فلغة البرامج  شبه منعدمة  أو لم تنضج بعد شروطها ... إن وجهة نظري البسيطة مثمتلة في كون المدخل الحقيقي لتقدم أي مجتمع هو تحقيق الديمقراطية الحقيقية و الفعلية عبر إعادة بناء ثقافة سياسية  و خلق ترسانة  مؤسساتية تسهر على ربط  المسؤولية بالمحاسبة ، لكي يركب المغرب في قطار التنمية الفائق السرعة 

عدد القراء : 559 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 559 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (2 منشور)

يوسف 24/09/2016 16:52:07
صح اكيد
يوسف 24/09/2016 16:53:26
صح اكيد
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

Powered by Vivvo CMS v4.7