القنيطرة أون لاين - تـحــــرر المرأة .. ضرورة تاريخية


image

حميد المهداوي الانسان قبل الصحفي

اعرفه قبل ان يصبح اسلوبه الصحافي ظاهرة اعلامية فريدة تستحق الدراسة ... صحفي بالفطرة صقل معارفه مداركه الصحافية بالدراسة و التحصيل الاكاديمي فهو خريج معهد للاعلام
image

جدلية الحب والزواج في زمن الحداثة

هل أصبح الحب يحدد كينونة الإنسان ؟ هل الزمن القديم عرف الحب ؟ هل مازال زمننا يكرس مبدأ الرفض والقبول لهذا الحب داخل المؤسسات الإجتماعية

تـحــــرر المرأة .. ضرورة تاريخية

 هل نستطيع أن نقول أننا متحررون دون استحضار موقفنا من قضية المرأة ؟ هل  يحق القول بأن النساء متحررات و هن خارج دائرة الصراع الإيديولوجي
image

العذر أقبح من الزلة، أو عندما تلجأ إعتماد الزاهيدي للقضاء الفرنسي وتهين المؤسسة الوطنية، في فضيحتها الجنسية

  العدالة والتنمية، حزب المنافقين مرضى الجنس. بعد السلسلة الفضائحية التي هزت بيت العدالة والتنمية وذراعها حركة التوحيد والإصلاح، المنظمة الإرهابية، آخرها الفضيحة الجنسية التي تجمع بين
image

الكل في خدمة الظاهرة المخزنية

    مع إقتراب الإستحقاقات الإنتخابية البرلمانية أضحى المواطن المغربي يلاحظ تلك القفزات ألا محسوبة لمجموعة من السياسين المغاربة اللذين لا نراهم إلا أبطالا  لأفلام و
image

النمُوذج العلمَاني الذي تحْتاجُه الدُّوَلُ العَربية

من بَين الأسئلة التِي تعَدُّ مَثـَارَ جَدَل وَنقدٍ، عَلاقة العَلمَانية بالإسْلام وهَلْ هِي عَلاقة تصَادُم أم توَافق؟ وهَلْ يُمكنُ للمُسْلم أنْ يَدْعُو إلى الإسلام والعَلمَانيّة
image

فيلالي من قاع الخابية إلى الأخ شوباني و الدكية بن خلدون

بوصيري عبد  الجليل الفلالي المناضل  و المقاوم الذي أراد أن يعمق الحوار السيد  الشوباني رئيس و ممثل  جهة تافيلالت درعة حيث أنه حاول  أن  يفوت
image

الذكرى الستينية لإنتفاضة السلطان محمد الخامس و إذاعة صوت العرب و الإعلام المصري

   يلعب الإعلام دورا هاما  في توجيه و أدلجة المجتمع في الماضي و الحاضر ، إنتفاضة السلطان محمد بن يوسف رحمه الله صاحبتها ثورة إعلامية بقيادة
image

خبز أرفود اللذيذ ورمال مرزوكة

ينتصب فندق شالوكا في اطراف مدينة أرفود . شيده واحد من المغاربة المهاجرين في أروبا. في زمن كانت فيه الهجرة إلى هناك تدر دخلا وتحقق
image

تأملات بوصيري عبد الجليل بين ماضي القنيطرة وحاضرها

  بينما أنا  شارد متأمل في الزيارة الملكية إلى مدينة القنيطرة عادت بي الداكرة إلى الوراء ، إلى  مرحلة  فجر الإستقلال أول زيارة قام بها  سلطان

0
الرئيسية | كتاب الموقع | تـحــــرر المرأة .. ضرورة تاريخية

تـحــــرر المرأة .. ضرورة تاريخية

 هل نستطيع أن نقول أننا متحررون دون استحضار موقفنا من قضية المرأة ؟ هل  يحق القول بأن النساء متحررات و هن خارج دائرة الصراع الإيديولوجي ,السياسي و الإقتصادي؟ و هل المرأة و هي مستسلمة للسلطة الذكورية و تحت رحمة غول الرأسمال لها أن تحلم و تأمل بانعتاقها ؟ و هل من المعقول و نحن متحررون أن نستحضر قضية المرأة فقط في عيدها الأممي ؟

إن تحرر المرأة لا يعني تحرر الجسد و فقط كما يروج له أعداء التحرر, إن المناداة بتحرر المرأة مناداة بمساهمتها في الصراع السياسي و الإيديولوجي, مناداة بتثقيفها و نقلها من المطبخ و غرفة الأطفال لتتقلد مواقع السلطة و القرار . فهل مشاركة المرأة في النضال من أجل التحرر و الإنعتاق تعني بالضرورة مشاركتها في القضايا الخاصة بالمرأة و فقط ؟

إن أخطر ما يهدد طريق تحرر المرأة هو حصر تفكيرها في "قضايا المرأة" إذ يجب تطوير الوعي لدى النساء كما الرجال عبر الإنخراط الواعي, الجاد و المسؤول في الصراع الإيديولوجي و السياسي, فبدون العمل على إشراك المرأة في حل مختلف القضايا و المسائل لايمكن تجسيد الشعار الذي بلوره الشيوعيون المغاربة منذ ما يقارب أربعين سنة " قضية المرأة قضية طبقية و تحرير المرأة مرتبط بحرب التحرير الشعبية" و بذلك فلا تحرر للمرأة دون تحرر المجتمع و لا تحرر للمجتمع دون تحرر للمرأة .

لا يمكن أن ننكر أن النساء غالبا ما يعبرن عن لامبالاة سياسية تمتد جذورها إلى تاريخ الإضطهاد البطريكي , لكن هذا لا ينفي أن المرأة الكادحة الشعبية المغربية قد أبانت على طاقات نضالية إفتقدها العديد من الذكور, على رأسها نذكر نضالات أمهات الشهداء و المعتقلين السياسين و صمودهن في وجه من اختطف أرواح أبنائهن أو سلب حريتهم .

إننا اليوم لمطالبون بالنضال الإيديولوجي الصارم و اليومي الدائم و اللاموسمي للترجمة العملية لموقفنا من قضية المرأة و محاربة كل الإنتهازيين و الظلاميين الذين يشيئون المرأة و يختزلونها في جسد لتفريغ المكبوتات و يعتبرونها مجرد وسيلة لصيانة و تحويل ملكية الذكور من الأب إلى الإبن ,إذ مع ميلاد كل طفل تنغمس النساء تدريجيا في العبودية البيتية .

و من هنا فمن العيب أن نجعل من 8 مارس محطة كرنفالية يتم الحديث فيها عن حقوق المرأة في الندوات و قمعهن في البيت .. و أن نجعل من 8 مارس مجرد محطة للبهرجة و الدعاية الإنتخابية نقف خلالها دقائق لنستحضر أن نصف المجتمع مشكل من النساء و أن المرأة تعاني إضطهادا مضاعفا .

إن 8 مارس ليست محطة لمنح المرأة بعض الحقوق المسلوبة منها قسرا و إن كانت هاته الأخيرة عادلة و مشروعة و النضال لأجلها عامل أساسي لتحديد مدى تطور وعي و نضال المناضلين و المناضلات .

ربما آن الأوان اليوم لنراجع ذواتنا يا معشر النساء و أن نزيد حركتنا النسائية شراسة فنحصن مكتسبات أريقت لأجلها دماء شهداء و شهيدات ونقتنص حيزا أكبر يخول لنا تكثيل الجهود و القوى لخدمة تحرر صار اليوم ضرورة حتمية لتحقيق و إحقاق الديموقراطية الإجتماعية و المجتمعية المطموح لها .

ألا تخجلن يا بنات جلدتي من أن تتوارين للخلف و تنتظرن عودة الرجال بالنصر و حينها نتنافس من منا ستجيد الزغردة .

إن مهمة تحررنا لا يمكن أن تكون إلا بمساهمتنا نحن بأنفسنا و لأجلنا .. و عليه فإنني أؤكد أنني سأظل أناضل جنبا إلى جنب كل التحررين المناصرين لقضيتي و قضيتكن من أجل مجتمع لن تكون فيه ابنتي مجرد آلة لتفريخ الأبناء, مجرد ولية ناقصة لا تصلح سوى للكنس و الطبخ وتفريغ المكبوتات الجنسية للذكور .

 أميمة علواوي

ناشطة حقوقية 

عدد القراء : 1153 | قراء اليوم : 0

مجموع المشاهدات: 1153 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

Ali 15/11/2016 20:06:35
Ce sont des idées et des positions d'importances incontestables auquelles il faut apporter des développements ...l'humanité à besoin de vous ..continue!!!!!
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

Powered by Vivvo CMS v4.7