القنيطرة أون لاين - حميد المهداوي الانسان قبل الصحفي


image

حميد المهداوي الانسان قبل الصحفي

اعرفه قبل ان يصبح اسلوبه الصحافي ظاهرة اعلامية فريدة تستحق الدراسة ... صحفي بالفطرة صقل معارفه مداركه الصحافية بالدراسة و التحصيل الاكاديمي فهو خريج معهد للاعلام
image

جدلية الحب والزواج في زمن الحداثة

هل أصبح الحب يحدد كينونة الإنسان ؟ هل الزمن القديم عرف الحب ؟ هل مازال زمننا يكرس مبدأ الرفض والقبول لهذا الحب داخل المؤسسات الإجتماعية

تـحــــرر المرأة .. ضرورة تاريخية

 هل نستطيع أن نقول أننا متحررون دون استحضار موقفنا من قضية المرأة ؟ هل  يحق القول بأن النساء متحررات و هن خارج دائرة الصراع الإيديولوجي
image

العذر أقبح من الزلة، أو عندما تلجأ إعتماد الزاهيدي للقضاء الفرنسي وتهين المؤسسة الوطنية، في فضيحتها الجنسية

  العدالة والتنمية، حزب المنافقين مرضى الجنس. بعد السلسلة الفضائحية التي هزت بيت العدالة والتنمية وذراعها حركة التوحيد والإصلاح، المنظمة الإرهابية، آخرها الفضيحة الجنسية التي تجمع بين
image

الكل في خدمة الظاهرة المخزنية

    مع إقتراب الإستحقاقات الإنتخابية البرلمانية أضحى المواطن المغربي يلاحظ تلك القفزات ألا محسوبة لمجموعة من السياسين المغاربة اللذين لا نراهم إلا أبطالا  لأفلام و
image

النمُوذج العلمَاني الذي تحْتاجُه الدُّوَلُ العَربية

من بَين الأسئلة التِي تعَدُّ مَثـَارَ جَدَل وَنقدٍ، عَلاقة العَلمَانية بالإسْلام وهَلْ هِي عَلاقة تصَادُم أم توَافق؟ وهَلْ يُمكنُ للمُسْلم أنْ يَدْعُو إلى الإسلام والعَلمَانيّة
image

فيلالي من قاع الخابية إلى الأخ شوباني و الدكية بن خلدون

بوصيري عبد  الجليل الفلالي المناضل  و المقاوم الذي أراد أن يعمق الحوار السيد  الشوباني رئيس و ممثل  جهة تافيلالت درعة حيث أنه حاول  أن  يفوت
image

الذكرى الستينية لإنتفاضة السلطان محمد الخامس و إذاعة صوت العرب و الإعلام المصري

   يلعب الإعلام دورا هاما  في توجيه و أدلجة المجتمع في الماضي و الحاضر ، إنتفاضة السلطان محمد بن يوسف رحمه الله صاحبتها ثورة إعلامية بقيادة
image

خبز أرفود اللذيذ ورمال مرزوكة

ينتصب فندق شالوكا في اطراف مدينة أرفود . شيده واحد من المغاربة المهاجرين في أروبا. في زمن كانت فيه الهجرة إلى هناك تدر دخلا وتحقق
image

تأملات بوصيري عبد الجليل بين ماضي القنيطرة وحاضرها

  بينما أنا  شارد متأمل في الزيارة الملكية إلى مدينة القنيطرة عادت بي الداكرة إلى الوراء ، إلى  مرحلة  فجر الإستقلال أول زيارة قام بها  سلطان

0
الرئيسية | كتاب الموقع | حميد المهداوي الانسان قبل الصحفي

حميد المهداوي الانسان قبل الصحفي

حميد المهداوي الانسان قبل الصحفي

اعرفه قبل ان يصبح اسلوبه الصحافي ظاهرة اعلامية فريدة تستحق الدراسة ...

صحفي بالفطرة صقل معارفه مداركه الصحافية بالدراسة و التحصيل الاكاديمي فهو خريج معهد للاعلام و الصحافة ..
و قبل كل هذا تمرس بجامعة ابن طفيل عندما كان طالبا بها على اليات التواصل و التعبئة و النأطير المزوجة بحس سياسي ملتزم ...
كان حاضرا في كل المعارك الطلابية مناصرا للخيارات القاعدية الرادكالية بل و متحمس لها بقناعة نضالية ...
و رغم اني كنت اختلف معه جملة و تفصيلا في ادوات التحليل و المرجعية باعتباره لي " اصلاحي" فقد كان يحترم اختياراتي و ارائي السياسية ... 
عرفته عن قرب صادق و صريح يسمي الاشياء بمسمياتها و ينفض عنها غبار التزبيف و التميبع و التعتيم ...
في الجامعة كان دينامي و نشيط .. يلوك اسئلة الواقع المر و يحاول ما امكن البحث عن الاجابات الممكنة ...
عانى من ويلات البطالة ... جرب كل خيارات مقاومة الخصاص بصلابة مناضل ابن الشعب .. مارس بكل كبرياء و شموخ متاهات محاربة البطالة بصبر و ثبات ... و لوعيه المبكر باساس الاستلاب و الاستغلال تحدى الواقع المر بارادة مؤمنا بان اصل الصراع هو صراع طبقي تكشفه التفاوتات و الفوارق الاجتماعية الفاحشة و تعريه الزبونية و الفساد المستشري ..
بارادة انسان مؤمن بمصيره تحدى العقبات و المثبطات و صنع لنفسه هدفا .. هدفا ان يكون انسانا و فقط ...
لهذا كل المهن التي زاولها قبل الصحافة كان دائما يصر ان لا تموت فيه انسانيته .. بصلافته او لأقل بصلابته واجه كل المحن و كل المعانات ..
لن انسى ابدا كيف كان يعالج ملفات زبناء تعتروا في اداء استحقاقاتهم عندما اصبح وكيلا متمرنا مكلفا بتحصبل المتأخرات ..
كان دائما تحضر فيه الانساني قبل المهني و يتجرد من قيود السلط المخولة له امام ضعف من كلف بملفاتهم .. لهذا لم يكمل مسيرة المهني لانه احس بان هذه المهنة لم تخلق له ..
عانق مجال الصحافة بحب بمقالات رأي تشتم منها روائح الالتزام و الفضح و الاحتجاج و التنديد في جرائد متعددة و بالاخص جريدة " بوعشرين " و " العلوي " الاسبوع الصحافى...
ليختار بعد ذلك اسلوبه الصحافي الجديد في " البديل " المبني اساسا على تبني مطالب المواطنين بجراة زائدة .. 
اسلوب قد يكون بعيد كل البعد عن الصحافة التجارية التسويقية .. و قريب من صحافة الانسان . .
كان يعبر عن انشغالات الناس و همومهم و مشاكلهم بشحنة سياسية رادكالية ..
و لانه صديق كل الاطياف السياسية و متمكن من اصولها و مرجعياتها كان لا تكتفي بالخبر بل كان له تغربدات و اراء فاستطاع بدلك ان يصنع جمهورا متابعا و رأيا عاما مواكبا لتجربته الاعلامية الرقمية .. 
و لربما لانه - بحكم معرفتي به- رفض التدجين و خدمة توجهات تعرض لمضايقات جمة ...
اعرف حميد المهداوي جيدا ...
اعرف انه صعب الميراس " راسو قاصح " صعب التحكم فيه ...او توجيهه ...
اعرف ان الصحافة عنده انتماء و التزام قبل ان تكون كسرة خبز .. 
اعرف ان انسانيته تسكن اسلوبه الاعلامي و الصحافي الجديد الذي نقشه بمعاناته و صنعه بتجرده و التزامه ...
اعرف انه ابن الشعب وصل لما وصل اليه بنضال مرير و كان اختياره صعب ابتدأ من الصفر ليصنع اسما ..
اخر مرة التقيت به مازحته :
".الم يحن بعد وقت النضج و قياس الاشياء بنتائجها .. على الاقل لانك اصبحت ابا "
نظر الي مبتسما و قال :
" رغم الحصار و حملات التشهير انت تعرفني هكذا انا و سأضل ناضج او متهور صامدا مناضلا "
فاجبته ضاحكا :
" تهورك اذن يساوي نضجك .. تحياتي "
لهذا لم اصدم باعتقال صديقي المهداوي و لا بصياحه و تحريضه على التظاهر .. فالصحافة عنده تحريض ضد الاستبداد و الاستغلال و دعوة صريحة للتغيير و الاصلاح..
تضامني الامشروط معك صديقي في محنتك..

عدد القراء : 391 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 391 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

Powered by Vivvo CMS v4.7